هناء الرملي أبطال الإنترنت

هناء الرملي توقع (أبطال الإنترنت) في (القاهرة للكتاب47)

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

هناء الرملي توقع كتاب (أبطال الإنترنت) في ( معرض القاهرة للكتاب47)

هناء الرملي أبطال الإنترنت
هناء الرملي أبطال الإنترنت

هناء الرملي أبطال الإنترنت
هناء الرملي أبطال الإنترنت

 

القاهرة – رفعت العلان

وقعت الكاتبة هناء الرملي كتابها «أبطال الإنترنت» في جناح وزارة الثقافة الاردنية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 47، بتنظيم من و»الآن ناشرون»,»أزمنة للنشر».

وقالت الرملي بأن معرض القاهرة الدولي للكتاب يحمل شعار «الثقافة في المواجهة» وهذا ما يحمله كتابها «أبطال الإنترنت» من مضمون وهدف، حيث أنه يحمل بين صفحاته الثقافة التي يجب أن يتحلى بها سائر مستخدمي الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، خاصة من فئة الأطفال والناشئين لكي يواجهوا ويتصدوا لمحاولات النصب والاحتيال والإساءة والتحرش الجنسي عبر الإنترنت.

وشرحت الرملي فكرة تسميتها لكتابها «أبطال الإنترنت» بالقول: «أن الجهل ضعف يحولك إلى ضحية، والمعرفة قوة تصنع منك بطلاً لتحمي نفسك ومن حولك وليكن قارئ هذا الكتاب بطل من أبطال الإنترنت».

وأضافت الرملي: «أن ظاهرة التحرش تشمل كل الفئات العمرية من الصغير للكبير وقد شهدنا عشرات القصص والأخبار عن رجال ونساء تعرضوا للتهديد والابتزاز عبر الإنترنت بنشر صور ومقاطع فيديو لهم بعد ايقاعهم ضحايا في ايدي عصابات الابتزاز المادي، مما أدى بهم إلى حالات نفسية قاسية خوفاً من الفضيحة، لذا فإن كتاب «أبطال الإنترنت « يفيد كل الأعمار بالرغم من أنه موجهة لفئة الناشئين».

وأوضحت الرملي: «في كتابي استهدف هذه الفئة العمرية كونهم يقعون بسهولة في حبائل المتحرشين بالتغرير والإغواء، وكذلك في شراك المسيئين البلطجيين عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، كونهم يفتقدون للتوعية الكافية من قبل الأهل لهم بطرق الحماية والتصدي لهؤلاء، وأنني أحاول في كتابي أن أسد هذه الفجوة الرقمية التي أوجدتها التكنولوجيا بين الآباء والأبناء، وأن أقرب فيما بينهم بكتابي حيث أن هناك باب متخصص للآباء والأمهات به العديد من النصائح الكافية لحماية الأبناء والبنات من أطفال ومراهقين، كذلك هنالك قسم من الكتاب به شرح كاف للعلامات والمؤشرات التي تدل على تعرض الابن أو الابنة للإساءة أو التحرش الجنسي عبر شبكة الإنترنت».

واختتمت الرملي :» أود لو أن يكون غلافي كتابي يداي التي تحضن أطفال العالم العربي كي أحميهم من المسيئين الذين يترصدون لهم عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي سواء».

والرملي كاتبة وباحثة ومحاضرة في مجال ثقافة الإنترنت، حاصلة على بكالوريوس هندسة، وهي خبيرة استشارية في مجال ثقافة استخدام الإنترنت المجتمعي للإعلام العربي والعالمي الناطق باللغة العربية، وهي رئيسة ومؤسسة جمعية «كتابي كتابك لثقافة الطفل والأسرة «، ومُنحت لقب life changer، ولقب «المرأة التي تحارب الفقر بالكتب».

http://www.alrai.com/article/766598.html

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة الإنترنت ـ التشجيع على القراءة