أرشيفات الوسوم: تويتر

INSPIRING WOMEN » Interview with Hanaa Al Ramli

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
INSPIRING WOMEN » Interview with Hana Al Ramli

Interview with Hana Al Ramli

هناء الرملي HANAA AL-RAMLI
هناء الرملي HANAA AL-RAMLI

An inspirational woman that thrives to make a difference and known to be a pioneer in social work in Jordan she is the engineer Hana Al Ramli that spoke to Arab Woman Mag about her projects and success’.

“In 2009 I founded “Kitabi kitabak Association for Children’s Culture and Family” that promotes reading and knowledge by establishing public libraries for children in disadvantaged areas.

hanaramliBefore that in 2004 I started another project that I’m passionate about; a program for culture of the Internet community-based, and the goal from it was to raise awareness in Arab families about the perfect or best use for internet. And lastly but not least my project “internet generation trust and safety” and my new book “Hero’s of the internet” coming out soon, that aims to protect children and teenagers from sexual abuse and cyber bullying. Besides writing, I also work mainly as a lecturer and trainer dealing with safety on the Internet for Arab families and how to protect their children from the disadvantage of the Internet.

My journey in social media started gradually in the mid 90’s when the internet became more popular, I found myself researching and reading about it until in 1996 I began writing and publishing daily articles on the topic on “naseej” the first Arabic internet site. Then in 1999 after learning web design and graphic design from personal effort, I established my own website www.hanaa.net, and from then on I established many other websites.

I would like to shed light on “Kitabi Kitabak Assosication” it is a non-profit project which aims to educate and encourage reading in rural, and unprivileged areas, Palestinian refugee camps and for orphans. People, libraries and schools donate books; which then are set up in halls in some of the associations in the neighborhood, and become a library that benefits all the community big and small. Also activities and events take place to make the best use of these libraries. Each library has around 3000-5000 Arabic books in all genres.

32 Libraries have been set up in Jordan and more others in different Arab countries by enthusiastic individuals working under the same name. And I am proud to say that in 2013 Kitabi Kitabak was chosen as the best inspirational initiative worldwide that promotes reading. I was awarded “Life Changer” award by the Swedish “Save the Children” organization.

هناء الرملي Hanaa Al-Ramli
هناء الرملي Hanaa Al-Ramli

Our latest project is setting up a public library in Jabal Al Waibdeh in Amman and all the community is coming together and donating books to help this project get under way. This project would be an inspiration for other areas to follow suite and the love for reading and cultural events would grow.”

How do you see the role of Arab women and how can she reach new heights?

In my opinion Arab women have lots of contradictions depending on their status and location, but especially those who live in areas of war and turmoil they have a vital role in all fields and aspects. Women need to be involved in different pilot and innovative projects and must be given complete rights especially in education and career.

What are some of your future dreams?

I have many dreams for our Arab societies some of which are long term and others that are short term. I aspire that Kitabi Kitabak spreads in all the Arab countries in every village and camp, and libraries would be set up in every area just like bakeries as books are also daily needs just like bread, and reading becomes a daily habit that takes our nations further. I also aim that projects that deal with raising awareness on the internet for families and children becomes wide spread so parents could protect their children from the dangers of the world wide web and learn how to benefit from using it.

A message you would like to share with our readers?

I would like them to connect with me on social platforms on Twitter @HanaaRamli and on my Facebook page, as well as my website www.hanaa.net

If they have any inquiries or need advice on safety on the internet I would be happy to help them and share my knowledge.

For this interview in Arabic click here:
:للغة العربية اضغط هنا
http://ar.arabwomanmag.com/لقاء-مع-هناء-الرملي/
Interview with Hana Al Ramli Arab Woman Platform
Interview with Hana Al Ramli Arab Woman Platform
facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

نساء ملهمات ـ هناء الرملي ـ حوار

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail
سيدات ملهمات » لقاء مع هناء الرملي

لقاء مع هناء الرملي

هناء الرملي HANAA AL-RAMLI
هناء الرملي HANAA AL-RAMLI

 

رائدة في العمل الاجتماعي في الأردن، وصاحبة فكرة “مبادرة كتابي كتابك” التي تهدف إلى التشجيع على القراءة والتي حصلت على جائزة إنقاذ الطفل السويدية ومؤسسة دياكونيا، المهندسة الأردنية هناء الرملي اختارتها مجلتنا كسيدة ملهمة لهذا العدد.

تقول هناء :

امرأة وأمّ، حملت أمومتي التي بدأت مشاعرها في طفولتي حتى تحقّقت في أبنائي الأربعة، لتشمل أجيالًا أوسع بشكل مباشر وغير مباشر،بتأسيسي لمبادرة “كتابي كتابك” عام 2009 التي تهدف إلى إنشاء المكتبات العامة للأطفال والناشئين في المخيمات الفلسطينية والقرى النائية وجمعيات الأيتام، وإقامة مشاريع لتفعيلها وتشجيع الأطفال على القراءة فيها.

كذلك من خلال مشروعي “ثقافة الإنترنت المجتمعية” 2004 الذي يسعى إلى التوعية بحماية الأطفال والمراهقين من مخاطر الإنترنت وتوجيههم لاستخدام الإنترنت الاستخدام الأمثل.

وأخيرًا مشروع “جيل الإنترنت ..ثقة وأمان” وكتابي الجديد “أبطال الإنترنت” الذي سيصدر قريبًا، والذي يهدف إلى حماية الأطفال والمراهقين من التحرّش الجنسي والبلطجة الإلكترونيين.

دراستي الجامعية: بكالوريوس الهندسة المدنية من جامعة تشرين- سوريا

عملي: خبيرة استشارية في مجال ثقافة الإنترنت والأسرة، وكاتبة ومحاضرة.

*كيف بدأتِ العمل في مجال الإخراج والكتابة؟

كنت قد انتقلتُ بالتدريج من العمل في مجال الهندسة المدنية إلى العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات في النصف الأول من التسعينات وقبل دخول شبكة الإنترنت إلى العالم العربي كشبكة معلومات دولية تتيح الكثير من الخدمات، وأصبحت شغوفة بتعلّم المزيد عنها وقراءة ومتابعة كل ما ينشر عنها، فبدأت بكتابة مقالات عن تكنولوجيا المعلومات والإنترنت، وبدأت بالعمل في عام 1996 ككاتبة في شبكة “نسيج” حيث كانت أول موقع عربي على الإنترنت، وفي نفس الوقت كانت شبكة إنترنت للمستخدمين في السعودية، وأنشر بشكل يومي مقالات متخصصة في هذا المجال، حتى دخول شبكة الإنترنت العالم العربي، قمت بتأسيس موقعي الخاص هناء نت منذ عام 1999، www.hanaa.net. وكنت قد تعلّمت تصميم المواقع وتصميم الجرافيك للمواقع باجتهاد شخصي مني، وأنشأت بعدها مجموعة مواقع هناء نت.

*متى بدأتِ مشوار العمل الاجتماعي؟

بعد انتقالي من السكن والإقامة في الرياض السعودية إلى الحياة في عمان- الأردن  في عام 2003، كانت الفرصة متاحة لي للعمل التطوعي المجتمعي.

*حدّثينا عن فكرة إنشاء مكتبة في حي اللويبدة؟ كيف بدأت؟ وهل هناك تجاوب من المجتمع؟

في البدء علي أن أتحدّث عن مبادرة كتابي كتابك.

مبادرة تهدف إلى تشجيع القراءة في المناطق الفقيرة والنائية والمخيمات الفلسطينية وجمعيات رعاية الأيتام، بتوفير الكتب لهم عن طريق إنشاء المكتبات العامة فيها وإقامة مشاريع وأنشطة بهدف تفعيل المكتبات وتحقيق الهدف منها، هي مبادرة  بلا ميزانية مادية ولا تعتمد على التبرعات المادية، حيث إنها تعتمد على جمع الكتب كتبرعات من الناس ودور النشر والمكتبات والمدارس، وبالتنسيق مع الجمعيات الناشطة في المجتمعات المحلية من قرى وبادية ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين بتوفير قاعة في مقر كل جمعية لتكون مكتبة تخدم المجتمع المحلي ويستفيد منها الجميع. من مختلف الأعمار: الأطفال واليافعين والكبار.

تحت شعار “حق المعرفة حق مقدس” للجميع؛ لكي تحقِّق التكافؤ بين من يمتلك ثمن الكتاب ومن لا يمتلك ثمنه.

هناء الرملي Hanaa Al-Ramli

 

حيث يتوفّر في كل مكتبة من 3000 – 5000 كتاب باللغة العربية، كتب متنوعة بمختلف تصنيفات الكتب المتوفرة في أي مكتبة عامة، ولكافة المراحل العمرية.

وقد تمّ إنجاز 32 مكتبة في الأردن، والعديد من المكتبات في أكثر من بلد عربي من قبل فريق موجود في هذه البلاد يعمل بنفس الاسم وبنفس آلية العمل.

و في عام 2013 تم اختيار مبادرة كتابي كتابك كأفضل مبادرة ملهمة على مستوى العالم تهدف إلى التشجيع على القراءة وقمت بتلبية دعوة السويد في المشاركة بإلقاء مجموعة من المحاضرات حول مبادرة كتابي كتابك في معرض جوتنبرج الدولي للكتاب. والدعوة والترشيح كانا من مؤسسة إنقاذ الطفل السويدية ومؤسسة دياكونيا وإدارة معرض جوتنبرج الدولي للكتاب. حيث تم تقديم جائزة تقديرية لي ولقب (مغيرة الحياة، Life changer).

نشاط المبادرة يشمل :

المخيمات الفلسطينية (مخيم غزة- جرش، مخيم سوف، مخيم الطالبية، مخيم إربد، مخيم مادبا، مخيم ماركا حطين، مخيم وقاس، مخيم المحطة، مخيم البقعة، مخيم النصر).

عمان في الأحياء ( حي نزّال- عين الباشا- جبل القلعة- الهاشمي الشمالي)، (عنجرة) عجلون- أربع قرى في الأغوار الجنوبية والأغوار الشمالية- (المزار الجنوبي) الكرك- إربد- العقبة، وادي رم- حوض الديسي- الرصيفة- الزرقاء- مأدبا- السلط).

إضافة لامتداد نشاط مبادرة كتابي كتابك عربيا ليتم تأسيس فريق في كل أكثر من إحدى عشرة دولة عربية، عملوا بنفس آلية العمل والاسم لإنشاء مكتبات في دولهم.

(السعودية- قطر- الإمارات- اليمن- لبنان- فلسطين- المغرب- تونس- مصر- الجزائر- السودان).

إنشاء مكتبة عامة في جبل اللويبدة هي مرحلة جديدة في مبادرة كتابي كتابك بإنشاء مكتبة عامة في جبل وهو جبل من جبال عمان، يتشارك أهل الجبل مع أهل عمان في المساهمة والتبرع بكتبهم ليكون لهم مكتبة عامة واحدة، ولتكون نموذجًا لكل أهل حي أو سكان جبل أن يقوموا بالاقتداء بنا وإقامة مكتبات جماعية مشتركة فيما بينهم.

كذلك لكي يكون لكل مرتادي اللويبدة ومحبيه وأهل جبله العديد من الفعاليات الثقافية التي تهدف إلى التشجيع على القراءة.

أما بخصوص التجاوب فهو على ما يبدو كبير وأتلقّى بشكل يومي اتصالات من متبرّعين بالكتب ونقوم بالتنسيق مع العديد من الجهات الرسمية أيضا لتزويدنا بأعداد كبيرة من الكتب أيضا.

*كيف ترين حال المرأة العربية؟ وما سبل النهوض بها؟

حال المرأة العربية في زماننا أصبح حافلًا بالتناقضات ويختلف بحسب كل دولة عربية وما آلت إليها الظروف، لكن بشكل عام في الدول التي لم تشهد الحروب والدمار والفوضى، أصبح للمرأة دور هام وفاعل على كافة الأصعدة، وفي كافة المجالات.

سبل النهوض بها تفعيل دورها في المشاريع الريادية الإنتاجية المتنوعة، ومنحها حقوقها الكاملة وبخاصة فيما يتعلق بالعمل والتعليم.

* ما هي أحلامك المستقبلية؟ 

لدي الكثير من الأحلام لمجتمعنا العربي كافة منها ما هي قريبة المدى وأخرى بعيدة المدى، أتمنّى أنْ أحقِّقها، كأن تصبح مبادرة كتابي كتابك منتشرة في كل حي وقرية ومخيم، وفي كل الدول العربية، وأن تتوفّر مكتبة عامة في كل حي كما يتوفر المخبز، فالكتاب ضرورة يومية لجميع أفراد المجتمع كالرغيف، وأن تصبح القراءة سلوك حياة، ينهض بمجتمعاتنا العربية، كذلك ما يخص مشاريعي المتعلقة بثقافة الإنترنت للأسرة والطفل، وأن يصلح لكل أسرة الوعي الكافي لحماية أبنائهم وبناتهم من أطفال ومراهقين من مخاطر الإنترنت، وتوجيههم لكي يحققوا أقصى إفادة ممكنة من خلال شبكة الإنترنت.

*هل من رسالة توجِّهينها للقرّاء؟

أتمنّى أن يتواصلوا معي على مواقع التواصل الاجتماعي على تويتر @HanaaRamli وعلى صفحتي على الفيسبوك…

ومن خلال موقعي: www.hanaa.net.

إذا كان لديهم أي استفسار فيما يتعلّق بالإنترنت وأولادهم وبخاصة فيما يتعلق بالتحرّش الجنسي والبلطجة عبر الإنترنت بأطفالهم، سأكون حاضرة لأجيبهم على كافة تساؤلاتهم.

لقاء مع هناء الرملي ملتقى المرأة العربية
لقاء مع هناء الرملي ملتقى المرأة العربية

للانجليزية اضغط هنا:

:For English click here

http://en.arabwomanmag.com/interview-with-hana-ramli/

 

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

هناء الرملي تبدأ بتصوير فيلم “المدونون الأردنيون”

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

هناء الرملي تبدأ بتصوير فيلم “المدونون الأردنيون”

محمد الكيالي

hanaa-alramli

عمان- “المدونون الأردنيون” عنوان وموضوع فيلم وثائقي، دخل مرحلة التصوير مؤخرا، وهو من إخراج وإنتاج مخرجة الأفلام الوثائقية هناء الرملي الخبيرة بشؤون الإنترنت، بالتعاون مع السيناريست هيثم ناصر ومساعدة الإعداد والإنتاج صفاء الحصان.

وتقول الرملي حول فيلمها “بدأ التدوين في الأردن العام 2003 وانتشر العام 2005، وللمدونيين الأردنيين تجارب مميزة ورائدة تحتاج لإلقاء الضوء عليها وتوثيقها لدورهم الإيجابي في مجتمعهم”، مبينة أن مدوناتهم شكلت “انطلاقة نحو نجاحات وإبداعات في مجالات عملية متنوعة وجديدة على مجتمعنا الأردني”.

وتشير إلى أن بعض وسائل الإعلام العربية سلطت في الفترة الأخيرة الأضواء على واقع التدوين في بعض البلدان العربية، وأساليب القمع والاعتقال التي تعرض لها عدد من المدونين فيها.

وترى المخرجة أن المفارقة في الفيلم، أن ما حدث في الأردن هو العكس تماما، لاعتقادها أن المدونين “يتمتعون بحرية التعبير والتدوين”.

وتوضح أن ذلك يأتي “بناء على رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني وتشجيعه للإعلام الإلكتروني والمدونات”، لافتة إلى أنه يتابع الحوارات على المدونات والمواقع الإلكترونية عن كثب، كما وجه جلالته للمدونين خطابا في تموز العام 2008 على موقع إحدى الصحف المحلية، وسجل تعقيبا في مدونة السوسنة السوداء للمدون الأردني نسيم الطراونة.

وتسعى هناء الرملي، انطلاقا من ذلك، لرفع مستوى ثقافة التدوين في المجتمع الاردني، ذاهبة إلى أن هذا المجال “ما يزال عند الكثير إن لم يكن غامضاً أو مشوشاً فهو مجهول”.

وتسعى الرملي لتنفيذ سلسلة من الأفلام الوثائقية المتخصصة في مجال الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات، حيث قامت بكتابة سيناريو العديد منها، حيث تفتقر الافلام الوثائقية العربية للتخصص، كما هو الحال في الأفلام الوثائقية الأجنبية من ناحية التخصص والتنوع.

ويعتبر فيلم “المدونون الأردنيون” باكورة إنتاجات شركة الإنتاج الفني التي قامت الرملي بتأسيسها مؤخرا.

والرملي مهندسة وناشطة في مجال ثقافة الإنترنت أسست موقع ثقافة الإنترنت المجتمعية من ضمن مجموعة مواقع “هناء دوت نت” ولديها كتاب قيد الطباعة يحمل عنوان “الإنترنت ثقافة وأخلاقيات”.

وقامت بإخراج فيلم “الأيقونة” الذي تم عرضه على شاشة التلفزيون الأردني والكثير من المراكز الفنية والثقافية في الأردن والعالم، وهي عضو هيئة إدارية في اتحاد كتاب الإنترنت العرب.

خبر فيلم “المدونون الأردنيون” في صحيفة الغد الأردنية:

http://alghad. jo/?news= 418109

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الحس الفكاهي والساخر “عصا سحرية” لجماهير تويتر و فيسبوك تجعل المغمورين نجوماً

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الحس الفكاهي والساخر “عصا سحرية” لجماهير تويتر و فيسبوك تجعل المغمورين نجوماً

obama-cartoon

لم تكن تدرك أن بضع عبارات رددتها بجرأة وثقة لافتة،بلغتها الانجليزية المتواضعة المتلعثمة، في لقاء تلفزيوني عابر ظهر في مقطع فيديو على اليوتيوب، ستصبح مادة دسمة للسخرية والفكاهة والتندر في مواقع التواصل الاجتماعي، وسينتشر كالنار في الهشيم ليحول”منى البحيري” من إمرأة مصرية من عامة الشعب المصري إلى شخصية مشهورة يتردد اسمها في الإعلام والواقع وعلى مواقع الإنترنت. يردد عباراتها الصغار والكبار، وتصبح مصدر للفكاهة والتندر للملايين.وتصرح منى البحيري أن ظهورها أمام كاميرا أحد الفضائيات الفرصة لتوجه رسالة غاضبة للرئيس الأمريكي أوباما، على خلفية اتخاذ الإدارة الأمريكية موقفاً سلبياً من المرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي. وقالت :“لسن يور اوباما. وي آر ايجيبشن وومن..شتاب يور ماوس أوباما، سيسي يس سيسي يس.. مرسي نو مرسي نو.”

وترجمتها الحرفية: “اسمع يا اوباما. نحن النساء المصريات. إغلق فمك يا اوباما. نعم للسيسي. لا لمرسي.”

والمفاجأة كانت أن تردد صدى هذا اللقاء في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر ويوتيوب، وبلغ عدد المشاهدات الملايين من كل أنحاء العالم ، خلال فترة قصيرة.

كما انتشر حين تداوله الناس بأكثر من هاشتاج مثل: #شات_أب_أوباما #منى_البحيري#السيدة_الخضراء وسميت كذلك لأنها ترتدي حجاب بلون أخضر في كل ظهور لها.

حتى أصبحت عبارة ” شات أب يور ماوس أوباما ” مطبوعة على القمصان وفناجين القهوة.

1133

وحقق الفيديو الذي ظهرت فيه منى البحيري ملايين المشاهدات بعد أن تم نشرهفي الصفحات الساخرة على موقع الفيسبوك؛ مما دفع توفيق عكاشة، من قناة الفراعين لاستضافتها،كما استضافتها فضائية العربية الإخبارية،ثم دعيت للعديد من اللقاءات التلفزيونية، التابعة للعديد من الدول العربية وكأنما الأمر في حالة سباق بين الفضائيات لتكسب جماهيرية ومتابعة أكثر.

وانتشر كذلك على اليوتيوب أكثر من مقطع راقص “ريمكس” خاص ، حيث تم دمج مقاطع من رسالة البحيري.


ثم تم إنتاج فيديو ساخر من تنفيذ شركة “إيجبتون” ، ظهر فيه الرئيس أوباما وهو يستمع إلى رسالة منى البحيرى ويبكى، حتى يبيض شعره الأسود عندما يرتفع صوت البحيرى “شتب يور ماوس أوباما” لينهى حياته منتحرًا.

وقد بثت العديد من الفضائيات العربية الكبرى هذا اللقاء لمشاهديها كمقدمة للقاء خاص مع البحيري.


أما آخر إطلالة للبحيري فكانت في مشاركتها في «منتدى الإعلام العربي» في دبي حيث وجهت لها دعوة خاصة مع أهم الشخصيات الإعلامية العربية، وظهورها مع الإعلامي نيشان عبر فيديو مسرّب من داخل المنتدى حيث كررت نفس العبارات، ثم انتشار صورها مع الإعلاميين المشاركين في المنتدى على حساباتهم على تويتر والفيسبوك، مما أشعل مجددا موجة من السخرية اللاذعة من قبل الناس عبر الفيسبوك وتويتر ، الموجهة لها ولكل الإعلاميين الذي قاموا بنشر صورهم معها في المنتدى.

1221

أما الأسباب والدوافع التي تكمن وراء ظاهرة “الحس الفكاهي الساخر” الذي يصنع النجوم في عالمنا العربي.

# النزعة لدى مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي للظهور والشهرة، والحديث وإبداء الرأي بسخرية أو جدية حول أكثر الموضوعات جدلية وإثارة وتداول، لكي يصل صوتهم ورأيهم وبالتالي يثبتوا وجودهم. واستخدام “الهاشتاجات” الشائعة على موقعي تويتر والفيسبوك يحفز الكثير لاستخدامه ليصل لأكبر عدد من المتابعين.

# ظاهرة تصاعد النكات والسخرية في التغريدات والصور والفيديوهات والتعليقات كما لو أنها كرة الجليد المتدحرجة والتي تكبر كلما كان الانحدار أعمق. حتى تملئ العقول وتشغل الناس عن الواقع الصعب وظروف الحياة القاسية.

# توفر الأدوات من برامج تصميم كالفوتوشوب وبرامج المونتاج وبرامج المؤثرات لدى الكثير من مستخدمي الإنترنت، مما يجعل الأمر سريع وسهل وفعال أكثر للتأثير وتوصيل ما يرغبون بإيصاله للغير.

# الجرأة في التعامل مع الأمور والأحداث من خلف الشاشات،لعدم وجود رادع من خلف الشاشات، فلا حرج للسخرية والاستهزاء او الخوف من العواقب او التعامل بإخلاقيات متعارف بها بين الأفراد، كما يحدث في مثل هذه المواقف في الواقع ووجها لوجة.

# ثقافة الاستهلاك السريعالتي أتسم بها مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث السمة العامة هو التعاطي السريع مع المستجدات دون تأمل وتدبر، فيأتي رد الفعل الساخر تجاهها هو الأسلوب الأسهل.

# النكت والتعليقات الساخرة أسلوب تعبير في متناول الجميعيمكن اللجوء إليه بسهولة، دون الحاجة للخضوع إلى معايير فنية صارمة لفن المقال والرواية والقصة وغيرها من الفنون.

# تداول وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمطبوعة هذه النهفات والنكات والقفشات مما يؤدي إلى المزيد من التصاعد والتفاقم للقصة. كما يؤدي إلى المزيد من التشجيع لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي على تناول أي موضوع جديد محل سخرية بنفس الأسلوب

# انتشار وشيوع ظاهرة باسم يوسف والإعلامببن الساخرين على الأحداث، واعتبارهم من قبل الكثير مثل أعلى وقدوة في الشهرة والانتشار ، لمجرد أنه تناول موضوع عام بأسلوب ساخر وصفقت له الجماهير على اليوتيوب فانتقل إلى شاشات الفضائيات وأصبح أشهر إعلامي عربي.

# إنشاء قنوات خاصة على اليوتيوب وصناعة مقاطع اليوتيوب وما تدره من أرباح مادية من موقع اليوتيوب ومن الإعلانات ، في حال انتشارها ووصول عدد المشاهدات لأرقام كبيرة.

# المواقع التي تبحث عن اكثر الكلمات بحثاً على جوجل لتنشر مواضيع حولها، وإعادة صياغة الخبر وتناقله، الأمر الذي في متناول الجميع دون استثناء.

# أصحاب صفحات الفيسبوك وقنوات اليوتيوب يبحثون عن متابعين ومعجبين، مهما كانت الطريقة والأسلوب. فيقومون بنشر المقاطع والصور والعبارات الساخرة، ليحصوا الكثير من المشتركين والمعجبين.

# الكبت الفكري والنفسي الممارس على الاجيال في المنزل والدراسة والعمل يتم تعويضه في مواقع التواصل الاجتماعي، فيتحول كل شخص خلف شاشته إلى شخص متحكم يبدي رأيه بكل ما أوتي من قوة التعبير والجرأة، الأمر الذييفتقده في الواقع.

# اﻟﺘﺨﻔﻴف من وطأة اﻟﻘﻴود اﻻجتماﻋﻴﺔ كاﻟﻌﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴد واﻷﻋراف،وغيرها.والتعبير ﻋن الآراء بطرق ﻏﻴر ﻤﺒﺎﺸرة ﻻ ﻴﺴﺘطﻴﻊ ﻤﻨﻌﻬﺎ رﻗﻴب اﻟﺴﻠطﺔ.

# ﻤﻘﺎوﻤﺔ اﻟﺸﻌور ﺒﺎﻻﻛﺘﺌﺎب واﻟﻘﻠق واﻟﻤﻠﻝ واﻟروﺘﻴن وﻀﻐوط اﻟﻌﻤﻝ اﻟﻤﺘزاﻴدة، ﻤن ﺨﻼﻝ اﻟﻀﺤك واﻟﻤرح.

# اﻟﻨﻛت ﺘؤﺜر ﻋﻠﻰ ﺼﺤﺘﻪ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻟﺠﺴدﻴﺔ ﻷﻨﻬﺎ ﺘﺠﻌﻠﻪ ﻴﺤس ﺒﺎﻟﺴﻌﺎدة واﻟﻘﺒوﻝ ﻟدى اﻵﺨرﻴن وﺘﺒﻌد ﻋﻨﻪ اﻟﺸﻌور ﺒﺎﻟوﺤدة.

# اﻟﻀﺤك احتياج إنساني ﻓطري وﻴﻌطﻲ ﻨﻛﻬﺔ ﻤﻤﺘﻌﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة. ومن المهم اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﻀﺤك كونه ظﺎﻫرة ﻤﻌدﻴﺔ ﺤﻴث ﻴﻀﺤك اﻹﻨﺴﺎن ﺒﺴﺒب ﻀﺤك اﻵﺨرﻴن.

# شيوع رسائل الـmms الكوميدية على اجهزة الهواتف المحمولة في الفترة ماقبل تويتر والفيسبوك والتي كانت تتداول عبر البلوتوث أيض، وأصبحت في الوقت الحالي يتم تداولها عبر الموبايلات على تطبيقات الرسائل كالواتس أب وغيره.

# من رحم اليأس تولد الفكاهة، ومن الكبت النفسي تولد السخرية، كما لو أن السخرية والضحك أسلوب تخدير لأفراد المجتمع ليسبب لهم بلادة فكرية .

# من رحم اليأس تولد الفكاهة، ومن الكبت النفسي تولد السخرية، كما لو أن السخرية والضحك أسلوب تخدير لأفراد المجتمع ليسبب لهم بلادة فكرية.

# ﺘﺴﺘﺨدم اﻟﻨﻛت أﺤﻴﺎﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺤرب اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻷﺠﻝ ﻨﺸر روح اﻟﻛراﻫﻴﺔ واﻟﻔرﻗﺔ ﺒﻴن أﺒﻨﺎء اﻟوطن اﻟواﺤد، أو ﻟﺘﺜﺒﻴط ﻫﻤﺔ اﻟﺨﺼم أﺜﻨﺎء اﻟﺤروب والأزمات.

وفي النهاية علينا ألا نغفل الأهداف السياسية المواربة لانتشار هذه الظاهرة، كترويج فكرة ما أو مرشح ما أو تنظيم ما أو خبر أو حدث، على سبيل المثال لا الحصر،و لأهداف لا يدركها الكثير من العامة.

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الفيسبوك .. أداة إتصال أم .. انفصال ؟! هناء الرملي

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الفيسبوك .. أداة إتصال أم .. انفصال ؟!

الفيسبوك

صمتٌ يَسودُ البيتَ، يقطعهُ بينَ حينٍ وآخرَ صوتُ ضحكةٍ مفاجئةٍ، أو صرخةٍ عفويةٍ لحالةِ إعجابٍ، أو وقعِ “أوف” الملل، حيثُ يحرصُ الجميعُ على وَضعِ السّماعاتِ على آذانهم، أمّا العيونُ فمحدقةٌ بما تحملهُ الأيدي منْ شاشات، هذا يحمل “موبايل” والآخر جهاز “آيباد” والإبنة تحتضن “اللابتوب”، أمّا الأب فيجلسُ أمامَ شاشةِ جهازهِ في زاوية الغرفة، الكلُّ منشغلٌ عن الآخرِ في مواقع التواصل الاجتماعي منْ فيسبوك وتويتر وغيرهما. كما لو أنّها شبكاتُ إنفصالٍ وانعزالٍ إجتماعيٍّ لا اتصال، يعرفونَ تفاصيلَ حياةِ غيرهم ولا يُلقونَ بالاً لأبسطِ الأمورِ والمتغيّرات في بيتهم !

وتبقى الأمّ في حالةِ قلقٍ وترقّب وحيرةٍ ورفضٍ لهذا الواقع، هل تقفُ مكتوفةَ الأيدي لهذا الانعزال المتربصِ بكلّ فردٍ منْ أفراد أسرتها؟ وفي قلقٍ دائم من فقدانِ أسرتها دفءَ العلاقاتِ وحميميةِ الجلسات، خوفاً منْ وُقوع كارثةٍ أسريةٍ وانهيارُ هذا الصرح العائلي الّذي سخّرت حياتها لبنائه.

كنتُ أعرفُ مسبقاً مشكلةَ صديقتي عندما استنجدت بي عبرَ الهاتف طالبةً أنْ تلتقيني شخصياً لتشرحَ لي واقعَ حياتها وتطلبَ منّي إيجاد الحلول لها.لم يكنْ حالُ صديقتي بأفضلَ منْ حالِ غيرها، فهذا الواقعُ أصبحَ هو السّائد، حتّى في زيارات الأقارب واللقاءاتِ العائلية، كلٌّ في عالمهِ الخّاص كما لو أنهم جزرٌ متفرقةٌ.

جلستُ معها وبعدَ نقاشٍ فيما بيننا، وضعت لها بعض الحلول، إختصرتها في عشرِ خُطواتٍ، وقررت أن أكتبها في مقال لتعم الفائدة على الجميع:

#الخطوةُ الأولى: على الأمهات والآباء المبادرةُ بتعلّم استخدام مواقعِ الشّبكات الاجتماعية وأهمها الفيسبوك وأن يطلبوا من الأبناء أن يعلموهم دونَ حرج أو تردّد، ولا يأس بالرجوع لهم في استشارة أو استفسار.

# الخطوة الثانية: إستشارةُ الأبناءِ حولَ رغبتهم في انضمامك لقائمةِ الاصدقاء لديهم احتراما لخصوصياتهم، ومعرفة ما قد يُسبّب لهم الضيقَ أو الحرج.

# الخطوة الثالثة: إنشاءُ مجموعةٍ خاصةٍ بالعائلة، لكتابةِ المواضيع العائلية الخاصة والمَرحة، مع وضعِ بعض الصّور العائليةِ اللطيفة التي تجمعكم مع كتابةِ تعليقاتٍ تجلب السّرورَ وذكرياتكم حولَ الصور.

  #الخطوة الرابعة: إذا كان في العائلة طفل أصغر من 13 عاماً، وسجل في الفيسبوك مخالفاً بهذا لشروط الإستخدام التي تنصُّ على أنْ يكونَ العمرُ 13 عاما فما فوق، وهناك فعلاً الكثيرُ من الأطفال على الفيسبوك يدّعون عمراً أكبرَ منْ عمرهم ويستخدمون صوراً مستعارة. في هذه الحالة عليك إقناعهُ أنّ هذا الأمر لا يَسمح به الفيسبوك وعليهِ أنْ ينتظرَ حتّى يبلغَ هذا السن، وأنّ الفيسبوك يقومُ بإلغاءِ حسابِ الأطفال، وإنْ كانت حجّتهُ وجودَ أصدقاءَ لهُ من عمرهِ على الفيسبوك عليك بالتواصلِ مع أهلهم وتوعيتهم بخطورةِ وجودِ أطفالهم على الفيسبوك.

#الخطوةُ الخامسة: لا بأسَ منْ كتابةِ ونشر بعضِ المواضيع بأسلوبٍ مُختصرٍ وأنيقٍ، حولَ علاقتك بأولادك، والحبِّ الذي يجمعكم على صفحتك في الفيسبوك، مع وضع بعض الصّور لذكريات عائليّة، كنوع منْ تعزيز مفهومِ التّرابط الأسريّ الجميل.

#الخطوةُ السّادسة: تحديد عدد ساعات استخدام الأبناء للإنترنت، وتحديد ساعة يومياً تُغلق فيها الأجهزة، وتكونُ مخصصة لجلسة عائلية يكون الحوار مفتوحاً حولَ أمورهم اليوميّة الخاصّة، منْ دراسةٍ وعملٍ وعلاقاتِهم الاجتماعية، بما فيها علاقاتهم خلال الفيسبوك وغيره منَ المواقع.

#الخطوةُ السابعة: استعادة الأنشطة الأسرية المحبّبة لجميع أفراد الأسرة، والتّي كنتم تقومونَ بها في الماضي، وإعادة إحيائها منْ جديد، مثل حضور فيلم سينمائي، أو العشاء في المطعم المفضّل، أو رحلة سياحية داخلية بينَ الحين والآخر. إضافة لاختيار مجموعات من الصور العائلية التي تحمل ذكريات أوقات جميلة قضيتموها معاً،وتزيين غرفِ الجلوس بها وبقية أرجاء المنزل.

#الخطوةُ الثامنة: منع استخدام أي منْ هذه الأجهزة خلال أوقات الطعام، وإبعادها عنْ غرفةِ السّفرة، وتخصيصِ هذا الوقت ليكون للعائلة والمواضيع المشتركة.

#الخطوةُ التّاسعة: ولأنّ التربية بالقدوة وليستْ بالنّصائح والارشادات، فعلى الوالدين أن يكونا في استخدامهم لهذه المواقع قدوة لأبنائهم، ولا ننجرُّ لمرحلةِ الإستخدام المفرط.

#الخطوةُ العاشرة: تقييمُ تطوّر العلاقات بينَ أفرادِ أسرتك، ووضع تقديرٍ لكلِّ خطوةٍ، وتحديد الخطوات التّي حققتْ جدوىً أكثرَ للتركيزِ عليها، حتّى يتحققَ توازنُ  العلاقات فيما بينكم.

إنّ المودةَ والألفةَ بينَ أفرادِ العائلةِ الواحدة هي التّي تَخلقُ الأوقاتَ والذكرياتِ الجميلة، علينا أن نهتمَ بها ونعملَ على ترسيخها ونراقبَ أيَّ تطوراتٍ سلبيةٍ قدْ تحلُّ بها، ولنعملَ على مبدأ الوقايةِ قبلَ العلاج، حتّى لا تتسربَ سنواتُ العمرِ منْ بينِ أيدينا ونحنَ أمامَ الشاشاتِ لساعاتٍ طويلةٍ من يومنا نتابعُ أخبارَ الأصدقاءِ على مسافةِ آلافِ الكيلومترات وندخلُ معهم في حواراتٍ لا تنتهي، متجاهلينَ ما يدورُ في محيط العائلة والمنزل.

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

احذر مطب !! ..انتحال صفة المشاهير على الفيسبوك وتويتر

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

احذر مطب !! ..انتحال صفة المشاهير على الفيسبوك وتويتر

متابعة قراءة احذر مطب !! ..انتحال صفة المشاهير على الفيسبوك وتويتر

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail